ألفا للمعلوميات - مواضيع و دروس تقنية حصرية ألفا للمعلوميات - مواضيع و دروس تقنية حصرية

أسهل طريقة لمعرفة هل الهاتف أصلي أم مقلد أم مزور

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، العديد منا قد يواجه مشكلة عند شراء أي هاتف جديد، والتي هي مشكلة هل هذا الهاتف مقلد؟ ، أم مزور أم أصلي؟ ، لأنه هنالك بعض الباعة، (المتجولون خصوصا) الذين يبيعون لك هاتف ذكي فالهواتف المقلدة أو المزورة قد تشكل خطرا على من يستخدمها ، خصوصا إذا ما قدر الله وأردت أن تقوم بشحنه بشاحن غير أصلي ربما سينفجر ويحدث حريقا في المنزل، لهذا فأول نصيحة أوجهها لك، وأول إنذار لك، هو أن لا تشتري هاتفا جديدا بثمن بخس جدا.

     فأول معيار لكي تكشف به عن الهواتف المزورة هو الثمن، إذا كان بخسا جدا فمن الأفضل رميه في القمامة، ولا تترك أي أحد يستعمله، أو تبيعه، وإلا ستحاسب أمام الله عز وجل.
نمر الآن إلى الطريقة الثانية والتي هي الأساسية في درسنا لهذا اليوم، حيث أننا سوف نعتمد على   رقم الIMEI لكي نكشف عن الهاتف الأصلي من المقلد أو المزور.
قم بالدخول إلى المكان المخصص للاتصالات، وقم بإدخال #06#* ثم انقر على علامة اتصال كما هو مبين في الصورة أسفله:

أسهل طريقة لمعرفة هل الهاتف أصلي أم مقلد أم مزور

الآن سوف يظهر لك رقم تسلسلي والذي هو رقم الIMEI وفي نهاية هذا الرقم، يظهر رقمان منفردان واللذان عن طريقهما سوف نكشف عن نوعية الهاتف، فإذا كان الرقمان:

  • 00 - الهاتف مصنع في الشركة الأم للشركة الهاتف اي الهاتف اصلي 100%
  • 80 - 08 بلد تصنيع الهاتف في المانيا - جودة عالية
  • 10 - 01 بلد التصنيع فيتنام - جودة عالية
  • 20 - 02 تم تجميع الهاتف في الامارات العربية - الجودة منخفضة
  • 13 بلد التصنيع ازربيجات - جودة منخفضة لغاية
  • 03 بلد التصنيع الصين مقلد وليس اصلي
  • 40 - 04 بلد المنشأ وتصنيع الجوال الصين - جودة جيدة
  • 91 - بلد التصنيع فلندا - الجودة جيدة
  • 60 - 06 بلد التصنيع هونكونغ - جودة سئية
  • 05 - 50 بلد المنشأ أمريكا أو البرازيل - جودة جيدة

وهنالك طرق أخرى بالاعتماد على بعض البرامج أو المواقع، لكن اكتفيت في درس اليوم بأن أذكر لك أسهل طريقة لتتعرف على هوية هاتفك، هل هو مقلد أم أصلي أم مزور. وإن كانت لك أي تدخلات أو أي إضافات للدرس فتفضل بالتعليق أسفل التدوينة سأكون جد سعيد بأن تشارك معي ما تعرفه في هذا المجال!


التعليقات



جميع الحقوق محفوظة 2017 لـ

ألفا للمعلوميات

سياسة الخصوصية